مبادىء النهج الجامع

 

مبادئ النهج الجامع 

يُعنى نهج التعليم الجامع برفع مستوى المشاركة لجميع الاطفال و الكبار. انه نهج يقوم على دعم المدارس كي تصبح اكثر استجابة لتعددية البيئات و الاهتمامات و الخبرات والمعرفة و المهارات لدى  الاطفال. (.بوث و أينسكو 2012)

يسعى نهج التعليم الجامع الى تحقيق المساواة و العدالة الاجتماعية والمشاركة. كما يسعى الى ازالة جميع اشكال عوائق التمييز والاضطهاد وهو من اجل منفعة جميع المتعلمين

يستند  التعليم الجامع  إلى مبدأ اساسي و هو الحق في تعليم جيد للجميع يلبي احتياجات التعلم الأساسية ويثري حياة الدارسين كافة. ومن خلال التركيز بوجه خاص على الفئات المستضعفة والمهمشة، يرمي التعليم الجامع إلى تمكين جميع الأفراد من تنمية إمكاناتهم بالكامل. يتمثل الهدف الأسمى للتعليم الجامع الجيد في وضع حدّ لكافة أشكال التمييز، ودعم التماسك الاجتماعي.

المدرسة الجامعة هي:
 التي تلبي الاحتياجات التربوية، و تؤمن بالفروق الفردية، وتعزز المشاركة وإبداء الرأي، و تتفاعل مع المجتمع المحلي، و تسعى لتنمية قدرات المعلمين لتكون المدرسة المرحبة بالجميع مهما كانت اختلافاتهم و فروقاتهم.


 إن خلق مدارس ومجتمعات جامعة هي عملية مستمرة تستند إلى قيم العدالة و لا يمكن فصلها عن العملية التعليمية العامة.

مبادئ التعليم الجامع

- حق جميع الأطفال في الحصول على فرص التعليم بصرف النظر عن الاختلافات الجسدية والنفسية   والاجتماعية.

- حق الطفل في زيادة مشاركته بجميع الأنشطة المدرسية.

- إعادة هيكلة الثقافات والممارسات والسياسات لتستجيب لتنوع الأطفال واختلافاتهم.

- وضع القيم الجامعة في التنفيذ.

- تقدير ومشاركة فعالة للأطفال وأولياء الأمور بدون تفرقة.

- النظر للاختلاف على أنه مصدر من مصادر الدعم في التعليم وليست مشاكل يجب أن نتغلب عليها.

- العمل برفع كفاءة المعلمين والعاملين في المدارس.

- تحسين التعاون بين المدارس والمجتمع.

 - التعليم الجامع في المدارس ما هو إلا خطوة لتحقيق العدالة في المجتمع ككل وتفعيل ذوي التحديات التعليمية  وجميع المهمشين للاستفادة منهم في بناء مجتمع متطور يستفيد من كل فرد فيه كل حسب طاقاته وقدراته.